Sameeha Elmonem
Sameeha Elmonem

هي دي حرية الإبداع اللي بينادي بها الفنانون ولو حاولتم الاعتراض سيقولون انكم رجعيين.
أنا ضد حرية الإبداع التي تهين الآخر وتتعدى على كرامة الناس.
وإن كانت الفنون هكذا فلتسقط الفنون التي تحض على الكراهية بين الشعوب.

Rachid SALAMA
Rachid SALAMA

دي مسخرة ، كيف يجرؤا في فرنسا معاملة حضارتنا بهذا الأسلوب السيئ ، هل نسى العالم أجمع إن حضارة مصر هي أقدم الحضارات ، ومنها استفادت حضارات العالم ، وبالطبع استفادت حضارة فرنسا من الحضارة المصرية والتي نفتخر انها حضارتنا!

Melanie Sampson
Melanie Sampson

That's so barbaric!

Patty Schultz
Patty Schultz

<<<<<?>>>>>

Mohamed Fahmy Hussein
Mohamed Fahmy Hussein

هذا التمثال - المهين للحضارة الفرعونية عالية المقام والآثار التى تعرف فرنسا قبل غيرها وربما قبل المصريين قيمتها - ليس هو التمثال الوحيد فى فرنسا الذى يهين الحضارة والشعب المصرى - فإذا ذهبت إلى مدينة ستراسبورج فسوف تجد فى قلب أكبر ميادينها وهو ميدان (كليبر) - الذى قتله سليمان الحلبى فى القاهرة أثناء ثورة القاهرة الثانية ضد الحملة الفرنسية على مصر - تمثال كليبر وتحته نقش بارز يمثل تلك الثورة والجنود الفرنسيون يسحقون الثوار المصريين - والنقش مزود بجزء من خطاب يشتم فيه كليبر ويحقر ويلعن الشعب...

هذا التمثال - المهين للحضارة الفرعونية عالية المقام والآثار التى تعرف فرنسا قبل غيرها وربما قبل المصريين قيمتها - ليس هو التمثال الوحيد فى فرنسا الذى يهين الحضارة والشعب المصرى - فإذا ذهبت إلى مدينة ستراسبورج فسوف تجد فى قلب أكبر ميادينها وهو ميدان (كليبر) - الذى قتله سليمان الحلبى فى القاهرة أثناء ثورة القاهرة الثانية ضد الحملة الفرنسية على مصر - تمثال كليبر وتحته نقش بارز يمثل تلك الثورة والجنود الفرنسيون يسحقون الثوار المصريين - والنقش مزود بجزء من خطاب يشتم فيه كليبر ويحقر ويلعن الشعب المصرى.

المسألة هنا أنه كم من سياسى وكم من محلل صحفى سياسى واجتماعى مصرى رأى هذا التمثال ثم لم يكتب عنه سطراً واحداً - المسألة أبعد من ذلك أيضاً فهى مسألة من الأقوى ومن الذى يفرض قوانينه على العالم؟ لقد قام شامليون بعمل ممتاز فى فك شفرة الهيروغليفية لكن ذلك قد تم فى إطار القوة الفرنسية فى حوض البحر المتوسط إيامها وإلى بداية الستينات من القرن العشرين حين أجبر نضال الشعب الجزائرى فرنسا على حصول الجزائر على الاسنقلال - لقد تم وضع هذا التمثال فى مرحلة كان الاستعار الغربى فيها هو السيد الذى لا ترد أى له كلمة.

وحتى إذا تم تدشين حملة من أجل اتخاذ موقف وإجراء فمن الذى يستجيب لنا؟ لا حكوماتنا ولا حكومة فرنسا على وجه اليقين - ونحن السبب فىيما وصلنا إليه فبعدما كنا فى الستينات من القرن العشرين ضمن حركات التحرر فى العالم تقلصنا وأصبح حكامنا من عملاء الغرب - وحتى بعد الثورات العربية ساءت أحوالنا أكثر وظهر من بيننا من يطالب بردم تماثيلنا الفرعونية بالرمال أو كسوتها بالشمع - وهو كلام يعكس حالة الفوضى الشاملة التى ازلقنا إليها - فمن الذى سوف يسمعنا؟ - المسألة مسألة من هو الأقوى؟ ومن الذى يفرض رغباته على الدنيا؟.

عندما هاجمت فرنسا مع انجلترا وإسرائيل مصر فى عدوان 1956 قام أهل مدينة بورسعيد بهدم تمثال فريديناند ديليسيبس فى بورسعيد عند مدخل قناة السويس - ولم تسطع فرنسا فتح فمها لأنه عمل شعبى - لكن الأحوال تغيرت وأصبحنا نشترى نصف قمحنا من فرنسا ونصفه الآخر من روسيا - وإذا كنا نريد عمل إجراء مضاد لهذا التمثال (وليحتفظوا به كما يشاؤون فهم يفعلون فى بلادهم ما يحلو لهم ولا يستطيع أحد الاعتراض على ما يضعوه من تماثيل فى بلادهم) فيجب أن ننسى الحكومات - وأن يكون عملاً شعبياً حتى لا يستطيع كائن من كان الاحتجاج عليه.

وليكن العمل هو وضع تمثال عكسى كما جاء فى التسجيل الصوتى فى هذا الفيديو ذاته - أى إنشاء تمثال لفرعون يضع قدمه على رأس شامبليون - فهذا هو الرد الوحيد الممكن بمبادرة شعبية - وغير ذلك هو نوع من الحرث فى البحر فإن طالبنا بإزالة هذا التمثال فلن يستجيب لنا أحد فى الدنيا كلها على وجه الإطلاق - وكفانا احتجاجات إذا أردنا العمل بجد - ومصر لا تفتقر إلى مثاليين قادرين على عمل تمثال ضخم يحمل هذا المعنى: فرعون يضع قدمه فوق رأس شامبلون أو شىء يشبه ذلك - وتكتب تحته عبارة: هذا هو رد فرعون على شامبليون.

Nadia Ajamy
Nadia Ajamy

هذه إســاءه لمصــر الفراعنه وللمصريين عمومــآ ومن حقنا الحفاظ على كرامتنا من الإهانة.

Ali Nabawy
Ali Nabawy

Thank you Dr Mahmoud ELnashoukaty For Signing The Petition.
And For All The Beautiful Comments.
Yes That is Ikhnaton's Head.
And Must be Corrected.

Mohamed Ghazi
Mohamed Ghazi

Happy new year.

Haitham Tawfik
Haitham Tawfik

أزيحُوا الحذَاءَ

Ezzat Galagel
Ezzat Galagel

جزاك الله خيرا أنت وكل إنسان حريص على الإسلام والمسلمين ومصر أم الدنيا

See more comments…