Back to Gaza Under Shelling | غزّة تحت القصف

فلنلتزم القنوت والدعاء لإخواننا في غزّة وعلى اليهود الغاصبين في كل صلاة

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد

فها نحن نرى ما حلّ ويحلّ بإخواننا المسلمين في غزّة على أيدي أبناء القردة والخنازير .. نرى هذا ونعاينه والقلب يدمى ألماً، والنفس تحدّث أن لو وجدنا سبيلاً للخروج إليكم ما قعدنا، ولكن لا حيلة باليد لنصرتهم بالنفس ولا حول ولا قوّة إلا بالله

ولكن هذا لا يقعدنا بحال عن طرق سبيل آخر لنصرتهم، سلاح ماضٍ لمن أخلص بإستخدامه، جعلنا الله وإياكم من المخلصين .. ألا وهو القنوت بالدعاء لهم وعلى أعدائهم الملاعين

والقنوت قد قام به رسول الله صلى الله عليه وسلـّم لمدّة شهر كامل على قتلة القراء، وقد قال بعض العلماء بأنـّه واجب في حال وغلت الجيوش في بلاد المسلمين .. ولا أحوج إلى مثله في هذا الوقت العصيب على الأمـّة الإسلامية

أما عن كيفية أدائه، فإنـّه يكون في كل صلاة بعد الرفع من الركوع في الركعة الأخيرة، حيث يسنّ أن يرفع المرء يديه ويدعو لإخوانه بأن يفرّج الله عنهم وينصرهم .. ويدعوا على اليهود بأن يهلكهم ويرد كيدهم في نحورهم ويردهم خائبين .. ـ

أما عن صيغة الدعاء فلا صيغة محددة لها، بل يدعو المسلم بما يراه مناسباً لإخوانه وعلى أعدائهم المحتلين بإخلاص .. ولا ينبغي أن يكون الدعاء طويلاً، بل مختصراً محدداً .. والأفضل أن يلتزم نفس الدعاء في كلّ مرّة .. وأن لا يتوقف عن هذا القنوت في كل صلاة ما دام إخوانه يقبعون تحت العذاب، طالت المدّة أو قصرت .. فإذا ما رفع البلاء عنهم فإنـّه يتوقف لزوال سببه

وإن استطاع المرء أن يصوم في الأيام المقبلة ويلتزم الدعاء ففي ذلك خير أكبر، فمعلوم أن للصائم دعوة مستجابة عند إفطاره .. جعلنا الله وإياكم من المخلصين

إنّ هذا أقل ما يمكن أن نقدمّه لإخواننا ولا يقبل أقل منـّه ممن يحمل في قلبه بقيـّة من حياء وأخلاق وشعور بالواجب تجاه إخوانه .. وكلـّنا ثقة بأنكم كذلك .. فلنوحد القنوت والدعاء في كلّ صلاة حتى يستجيب الله لنا ويخفف عن إخواننا .. إنـّه جل في علاه جواد كريم قريب مجيب

ورجاء أن يتم نشر هذه الرسالة إلى جميع أصدقائك والدعوة إلى نشرها، حتى تتوسع دائرة الدعاء بأكبر قدر ممكن

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

to comment