English/ العربية

We, citizens of the world, are asking The Chemical Brothers to heed the Palestinian civil society's call for boycott, divestments and sanctions (BDS) in Israel until it complies with international law and ends its Apartheid regime, occupation of East Jerusalem, Gaza and the West Bank and guarantees equality to all its citizens and respects the refugees’ right of return.

Therefore, we ask The Chemical Brothers that they cancel their concert in Israel on November 12th.

Music and other forms of art don't exist purely on an elevated artistic platform that is separated from the mundane world. What makes it significant is its connection and effect to the everyday reality. As Tom Rowland himself said in an interview back in 2005: “Music is bigger than us."

Israel takes advantage of this, by using culture as a form of propaganda to whitewash and justify its regime of occupation, settler-colonialism and apartheid over the oppressed Palestinian people.

This is no secret. Israeli government officials have summed up how Israel exploits culture in order to cover up its severe violations of international law. As early as 2005 Foreign Ministry officials were quoted as saying "We are seeing culture as a hasbara [propaganda] tool of the first rank and I do not differentiate between hasbara and culture."

The Israeli ministry of Foreign Affairs provides funding to Israeli artists and writers, under the condition that they, as “service providers”, should “promote the policy interests” of the state of Israel - which includes acting as “fig leaves” to hide the brutality of the ongoing occupation and the inequality that Israel's Palestinian citizens face.

When international artists, such as The Chemical Brothers, perform at Israeli cultural venues and institutions, they help to create the false impression that Israel is a “normal” country just like any other. Artists both onstage and in the media make pious comments about “peace” and “coexistence”, whilst hinting that the occupied and occupier should “live side by side”. This doesn’t change the fact that artists that are performing in Israel are actually taking part in whitewashing the occupation and apartheid.

As awareness of Israel’s systematic oppression of Palestinians and the way it uses culture to divert attention from it, more and more artists from across the world are joining the cultural boycott. The act of supporting the cultural boycott and cancelling shows is widely covered in the Israeli media, showing the Israeli government that there is an increasing opposition to Israel’s denial of Palestinian rights and that the effects of the occupation and Apartheid can't be hidden behind walls or apartheid segregation.

Thousands of artists from across the world now support the Palestinian call for BDS, and many others have cancelled their concerts, such as Roger Waters, Brian Eno, Gil Scott Heron, Elvis Costello, Devendra Banhart, Coldplay, Faithless, Stevie Wonder, and Lauren Hill, to name a few. We ask The Chemical Brothers to join them, because both in music and in politics there is no neutral "gray" zone where music can be excluded from the current reality of the state and society where it's performed.

To know more:

https://www.facebook.com/chembrosboycottIsrael/

https://bdsmovement.net/cultural-boycott

http://www.pacbi.org/

https://artistsforpalestine.org.uk/

العربية

نحن،مواطنين هذا العالم، نطلب من كيميكل بروذرز أن تهتم بطلب المجتمع الفلسطيني المدني بالمقاطعة، التعرية والعقوبات لاسرائيل لحين خضوعها للقانون الدولي وإنهائها للنظام العنصري، واحتلالها للقدس الشرقيه، غزة، والضفة الغربية وضمانها بالمساواة لجميع مواطنيها واحترامها لحق الاجئين بالعودة. 

ولذلك، نطلب من كيميكل بروذرز، إلغاء حفلهم في اسرائيل في الثاني عشر من نوفمبر. 

الموسيقى والأنواع الاخرى من الفن لا توجد بشكل نقي على منصة فنية مرتفعة منفصلة عن العالم العادي. وتكمن أهميتها في اتصالها مع الواقع اليومي. كما قال توم رولاند نفسة في مقابلة في ٢٠٠٥: "الموسيقى أكبر منا." 

اسرائيل تنتفع من ذلك، لاستخدامها للثقافة كنوع من الدعاية لتبرئة وتبرير احتلالها، واستعمار مستوطنيها، وعنصريتها للشعب الفلسطيني المتضطهد.

هذا ليس بالسر. قام مسؤولين الحكومة الإسرائيلية باستغلال الثقافة لتغطية انتهاكاتهم الفظيعة في القانون الدولي. في أوائل سنة ٢٠٠٥ ورد وأقتبس من مسؤول الوزارة الخارجية "نحن نرى الثقافة كأداة دعاية في المرتبة الاولى وأنا لا أفرق بين الدعاية والثقافة." 

وزارة الشؤون الخارجية الإسرائيلية تقدم دعماً للفنانين والكتاب الاسرائليين، تحت شرط أنهم، "كمقدمين خدمات"، يجب "ترويج المصالح السياسية" لدولة اسرائيل - ويشمل ذلك على استخدام اسلوب "أوراق التين" لأخفاء قساوة الاحتلال الجاري وعدم المساواة التي يواجهها المواطنين الفلسطينين في اسرائيل. 

عندما يقوم الفنانين العالمين، كفرقة كيميكل بروذرز، بأداء حفل في مؤسسات ومسارح اسرائيل الثقافية، فهم بذلك يساعدون في خلق الانطباع الخاطىء على أن اسرائيل هي دولة عادية كغيرها من الدول. الفنانين على كل من المسارح أو الاعلام يقومون بتعليقات عن "السلام" و "التعايش"، بينما يلمحون على أن الاحتلال والمحتل يجب أن "يعيشوا جنب الى جنب". هذا لا يغير حقيقة أن الفنانين الذين يقدمون حفلات في اسرائيل يساهموا في تبرئة الاحتلال وعنصريته. 

كزياده الوعي لاضطهاد اسرائيل المبرمج للفلسطينين وطريقة أستخدامها للثقافة لتشتيت الانتباه، الكثير والكثير من الفنانين ينضمون الى المقاطعة الثقافية. يتم تغطية فعل دعم المقاطعة الثقافية والغاء العروض في الاعلام الاسرائيلي، وذلك لكي تعلم الحكومة الإسرائيلية أن المعارضة تزداد لإنكارها لحقوق الفلسطينين وأن آثار الاحتلال والعنصرية لا يمكن إخفائها خلف الجدار و نظام الفصل العنصري. 

يقوم الآلاف من الفنانين حول العالم بدعم الطلب الفلسطيني في مقاطعة اسرائيل، وقام الكثيرين بإلغاء حفلاتهم، كروغو ووترز، بريين إينو، جيل سكوت هيرن، ألفيس كوستيللو، ديفندرا بانهرت، كولدبلي، فايثليس، ستيفي وندر و لورين هيل. نحن نطلب من فرقة كيميكل بروذرز الانضمام لهم، لأنه ليس هنالك منطقة رمادية حيادية في الموسيقى حيث تكون الموسيقى مستثنيه من الواقع الحالي للدولة والمجتمع التي يتم تأدية الموسيقى فيها.

لمعرفه المزيد:

https://www.facebook.com/chembrosboycottIsrael/

https://bdsmovement.net/cultural-boycott

http://www.pacbi.org/

https://artistsforpalestine.org.uk/

2 comments

to comment