Sign the Petition to

égypte مصر

نعلن نحن الموقعين علي هذا البيان هيئات حقوقية ومصريين مقيمين بالخارج  والداخل

عن عظيم استياءنا وغضبنا الشديد لما تتعرض له الأستاذة دميانة عبد النور

24 عاما, أستاذة الدراسات الاجتماعية بأحدي مدارس  نجع سلطان بمحافظة
الأقصر 


من تعسف واضطهاد صارخ من نيابة الأقصر بخصوص التهم الباطلة الموجهة لها  من قبل
بعض أولياء الأمور لطلبة أحد الفصول بالمدرسة التي تعمل بها.


ونود الإشارة الي الاتي

· 
الأستاذة دميانة عبد النور تم تعينها بالمدرسة في شهر يناير 2013 تقديرا
لتفوقها الدراسي وحسن مظهرها وسلوكها.


· 
الفصل الدراسي الذي أتت منه المشكلة به حوالي أربعين طالب وطالبة جاءت 
ثلاثة منهم الشكوى بأقوال متضاربة تدعوا لطرح تساؤلات كثيرة بينما باقي الطلبة
شهدوا لصالح المعلمة ولم تأخذ نيابة الأقصر بشهادتهم.


· 
كان يجب أن يتم الأفراج عن الأستاذة دميانة بموجب محل الإقامة وضمان مكان
عملها بدلا من الامعان في اذلالها ومحاولة تحطيمها معنويا في بداية حياتها
العملية.


· 
 لا توجد جناية أو أضرار مادية في كل ما تم توجيهه اليها من تهم حتي يصدر بحقها قرار الحبس

· 
كما أن نود نشير الي أن من قاموا بسب الدين
المسيحي وحرقوا الإنجيل المقدس في الشارع المصري أمام عدسات الكاميرات وعلي بعد
خطوات قليلة  رجال الشرطة لم يتم حبسهم يوما واحدا وكذلك من قاموا بالاعتداء علي
الكاتدرائية المرقسية بالعباسية الشهر الماضي.


· 
ان سلوكيات نيابة الأقصر تدعو الي كثير من التساؤلات والي اثارة الفتن في وقت تحتاج فيه مصرنا الي الترابط ولم الشمل.

· 
اننا نرفض وبشدة التنكيل بالأقباط بين الحين  والأخر مما يعطي انطباعا لمبدأ الفرز بين أبناء الوطن الواحد ومحاولة ازلال الأخر.

· 
اننا نؤكد انه لا يوجد مسيحي واحد في أرض مصر يزدرى بالدين الاسلامي بينما يوجد عشرات المتطرفين الذين يزدرون بالدين المسيحي  ويتسترون تحت اسم داعية اسلامي.

· 
ان منظمة العفو الدولية ومنظمات حقوقية أخري بالداخل والخارج أصدروا بيانات تعضيد للأستاذة دميانة عبد النور ونددوا بتصرفات نيابة الأقصر التعسفية ولم تحرك ساكن لدي وزارة العدل والمسئولين في الحكومة 
المصرية حتي الآن مما يدعوا الي إعطاء انطباع عن التواطئ والتمادي في الاضطهاد للأقباط
خاصة وللمصريين المهمشين عامة.


· 
ان عدم التجاوب مع النداءات الانسانية لحل المشاكل يدعو الي اللجوء الي المحافل الدولية مما لا يعود بالنفع علي سمعة مصر دوليا والتي وصلت الي اقصي درجات الانحلال في مجال حقوق الانسان.

· 
ان قرار تمديد حبسها خمسة عشر يوما قرار ظالم شكلا وموضوعا لان الأستاذة دميانة لا تشكل خطرا علي الأمن العام في قريتها بينما قرار النيابة وسلوكيتها في معالجة الأمور تثير الرأي العام محليا ودوليا وتسئ الي سمعة الوطن عالميا.

اننا نتطلع ونطلب تدخل المسئولين لحل هذه المشكلة في الساعات القليلة القادمة لحفظ أمن الوطن داخليا
وسمعته خارجيا.



Signed,

Gamil Gorgy

This petition closed almost 2 years ago

How this will help

Pour soutenir
la victime et défendre les droits de l'homme



98 comments

to comment